الترانيم فى الكنيسة

الترانيم فى الكنيسة

“فأخذت مريم النبية.. الدف بيديها , و خرجت جميع النساء حولها بالدفوف “

(خروج 21,20:15)

قيادة فترات التراتيل:

النهضة الحقيقية تأتي عن طريق الصلاه الحقيقية و الترنيم الذى من القلب.

إن التسبيح و الترتيل هي فترة نحاول كشعب الله إستغلالها أفضل إستغلال لهدف و احد  و هو أن يسر قلب الآب السماوي”فيلذ أنا نشيدي و أنا أفرح بالرب”(مزمور 34:104)

التسبيح أو الترنيم ليس فترة للأنفعال العاطفي فقط , كما أنها لست فترة لما يطلبه المستمعون , أو لحشو الوقت لحين حضور المتكلم , بل أنها فترة  للصلاة الحقيقية من القلب لله .

 

لماذا يجب أن يكون هناك قائد للفقرة؟

1- وحدة هدف فترة التسبيح تحديد الأتجاه
2- عدم وجود قائد يؤدي إلي عدم وجود  هدف و يؤدي ذلك إلي حدوث تشتيت و تشويش فيصبح الجو غير مريح لا يساعد علي الترنيم.
3- لو أن هناك مجموعة هي المسؤولة عن الترتيل في الأجتماع , فيجب أن يكون هناك تحضير مسبق من هذه المجموعة.
4- وجود قائد يساعد علي أن تسير فقرة الترنيم بسلاسة تساعد الجمهور علي التركيز علي الرب و ليس علي أي شئ آخر.

وجود قائد واحد  يؤدي إلي وجود فكرة واضحة نرنم علي أساسها فيؤدي لوحدة في الجماعة و بالتالي تكون الفقرة ناجحة.

 

مؤهلات قائد فترة التسبيح و الترنيم:

  1. يجب أن يكون له علاقة جيدة مع الله
    • الذي لا يعبد الله في حياته الخاصة يومياً لا يمكنه أن يوهم الآخرين بذلك في فترة الترنيم
  • إذ لم يكن التسبيح هو أسلوب حياتك ستكون فترة التسبيح التي تقودها جوفاء أي لها شكل فترة التسبيح و لكنها بدون ثمار.
  • من غير المجدي أن نعطي مهمة قيادة فترة التسبيح أو الترنيم للجدد لتشجيعهم علي حضور الأجتماع .
  • لا يهم الصوت العذب أو الشخصية ذات الحضور أو العزف الماهر إذا إفتقد الشخص لحياة التسبيح الحقيقي.

2- يجب أن يكون ناضج روحياً

  • يجب أن يكون شخص له علاقة ناجحة مع الله , فكيف يقود الشعب لله دون أن يعرفه؟

3- يجب أن يكون له قابلية العمل وسط فريق

بعض هذه الصفات(و ليس الكل) تأتي بالخبرة و التجربة , لذلك يجب الا نشعر بالفشل عندما لا ينجح  التحضير في تحقيق الأهداف المرجوة حيث أن عامل الخبرة مرتبط ارتباط وثيق مع عامل الوقت.

 

ماذا أفعل في فترة تحضير ؟

1- خذ وقتاً كافياً أمام الرب
2- حدد الهدف
3- حدد وسائل لتتميم الهدف مثل الآيات و الأقوال
4- اعداد قائمة الترانيم
5- فكر في شئ جديد : و ذلك ليعمل علي تنشيط الفقرة و أن يمنع الملل
, كما يجب اللا يكون التجديد للتجديد فقط أو لتبدو مختلفاً

 

كيفية أختيار التراتيل :

1- أدرس الكلمات ما إذا كانت تناسب موضوع القرة,

2- أدرس التنوع  : أستخدم ترانيم ذات سلالم موسيقية و إيقاعات مختلفة و نمازج مختلفة لكي تكون فقرة التسبيح ناجحة.

3- تطلع دائماً إلي التراتيل الجديدة
رنمو للرب ترنيمة جديدة
احرص دائماً على معرفة الترانيم الجديدة  و إضافة ما
تراه صالحاً لكنيستك و إجتماعك.

 

 كيفية عمل ربط بين التراتيل

1- كن واضحاً في توصيل ما تريد أثناء الربط بين التراتيل.
2- كن مختصراً في الربط بين الترانيم , فلا تكثر من الكلام دون لزوم لذلك.
3- كن بسيطاً في الأسلوب و الكلمات و الأفكار.
4- كن مباشراً في توصيل فكرتك و لا تحوم حولها.
5- كن مؤمناً بما تقول فتظهر عليك الثقة في الكلام.
6- ليكن أسلوب كلامك منظماً , مفهوماً, لائقاً .
7- أثناء الربط بين الترانيم , إن وجد, يجب أن تعبر عن  الأفكار و المعاني في الترنيمة  السابقة أو اللاحقة أو كليهما لكن بأقتضاب في جملة أو اثنين فلا تصبح فقرة التسبيح فرصة للتأملات و العظات القصيرة.
8- تكل ببطء , أبطأ من أسلوب كلامك العادي, حتي لو كنت في منتهي الحماس. أنطق كل كلمة بوضوح شديد ليتكن المستمعين لأستيعاب معني ما تقول. تدرب علي ذلك فمن مقومات المتكلم الجيد وضوح كلماته.

 

تابع حركاتك أثناء القيادة

1- راع أسلوب حركاتك فلا تكن مفتعلة أو كوميدية كطريقة لجذب الإنتباه
2- تجنب الحركات التي يمكنها أن تنتج من عصبيتك و التي غالباً ما تصدر منك عفوياً دون أن تشعر بذلك و لكن الشعب يشعر بها مثل اللعب بسلك الميكروفون مثلاً أثناء التكلم . مثل هذه الأشياء تنقل توترك للشعب و لابد أن تعلم كيف تتحكم فيها حتي لا تشتت أنتباههم.

 

أحترس الا تنزلق في محاولة لإظهار الذات

إذا كنت تريد العمل في قيادة فترات الترانيم سواء كقائد أو كمرنم في فريق الترتيل أو كعازف ,فلابد أن يكون عندك قلب خادم, تحتاج أن تخضع موهبتك للمسيح. داخل الكنيسة هناك شخص واحد يستحق أهتمام و تركيز الشعب و هو شخص المسيح . لذا لا يوجد مكان للنجوم.

كن ودوداً

كلم الشعب كأصدقاء و أخوة و ليس بجفاء متخيلاً أنك بذلك تضيف وقاراً و روحانية للموقف.