تنظيم الوقت

بسم الآب والإبن والروح القدس إله واحد آمين
تنظيم الوقت

 

أولا : إحترام الوقت :
رأس مال مقسم على الجميع 24 ساعة، هناك من يحسبه بالساعة، أو بالسنة. ومن يقدره بالذهب أو بالتراب.
مقياس الناس لوقتك مستمد من مقياسك أنت له. فأنت المسئول عن احترام الناس لوقتك.
معايير لإحترام الوقت :
1 ـ  هل ماتريد إنجازه فى اليوم أكثر مما يحتمله الوقت ؟
2 ـ هل تحاول إنجاز أكبر كمية لإى أقل وقت وبأقل جهد وبأحسن كيفية وبأفضل نوعية ؟
3 ـ هل تنام وتأكل وتستمتع بوقت فراغ بقدر مناسب ؟
4 ـ  هل تحترم وقت غيرك ــ موعد ـ للمبادلة  ؟
5 ـ هل تفرط فى الزيارات ” عددا، أو زمنا ” لقتل الوقت ؟
6 ـ هل تختصر فى الكلام، ولا تعمل مقدمات طويلة، ولا جمل إعتراضية، ولا لوازم ؟
7 ـ هل لديك وقت لتضيعه فيما لا يجدى من أمور كالنميمة ونشر الشائعات ؟
8 ـ هل تحاسب نفسك يوميا عن الكيفية التى قضيت بها الوقت طول النهار ؟
كيف تدرب نفسك على احترام وقتك ؟
1 ـ رتب ما تعتزم تنفيذه الأهم فالمهم ( خطة مفتوحة للتعديل )
2 ـ عود نفسك على نظام ثابت نسبيا فى النوم والإستيقاظ، وحدد ساعات النوم بدقة كلما أمكن ( نوع من الروتين ـ إكتساب النشاط والصحة والحيوية .. )
3 ـ أحصر الساعات التى تقضيها فعلا فى إنجاز أهم أعمالك ” المذاكرة ” لئلا تقع فريسة للخداع الذاتى، وتظن أنك ذاكرت وقتا طويلا.
4 ـ أكتب تقارير عن نفسك يوميا لتعرف نقاط الضعف، وتعالجها.
5 ـ تخلص من أولئك الذين يستهترون بوقتك.واحذر لصوص الوقت.
 
 
ثانيا : نظم أعمالك :
إذا وضعت كل شيء فى مكانه ، ستجده دون جهد، ودون وقت، ودون تشتيت للذهن، ودون نرفزة.
إستعن ببرنامج عمل ” مذاكرة ” فلا تسير مذاكرتك وفقا للهوى أو المصادفة. لابد أن تعرف ماذا ستفعل، وماذا ستذاكر. مع إمكانية التعديل.
رتب الأهم فالمهم ” مثل حضور المدرسة..”
إهتم بالنظافة لأن بين النظام والنظافة وشائج متينة.
إجعل لك أهدافا، ورتبها الترتيب الزمنى السليم ( رغبة دخول الطب والقراءة فى الطب قبل المجموع فى الثانوية العامة )
الأهمية الكبرى للمثابرة، فليس طريق تحقيق الأهداف سهلا معبدا، بل لابد من المثابرة والجهد الدائب، وعدم جعل العوائق حواجز أمام الأهداف.
ثالثا : نظم علاقــــــــاتك :
فرق بين الزمالة والصداقة.
فرق بين الموضوعية والشخصية.
فرق بين التعميم والتخصيص.