كيف.. ولماذا أعترف؟

كيف.. ولماذا أعترف؟

أهمية سر الاعتراف:

سر الاعتراف هو السر الذي يُمارسه الإنسان لكي يقدم توبة عن كل ما فعله من خطايا وشرور، ويلقي بهذه الخطايا مُعترفًا بها وتائبًا عنها، ويعترف بها لله في سمع الأب الكاهن، فيقوم الأب الكاهن بصلاة التحليل للمُعترف، فتنتقل الخطية من حساب الشخص المُعترف إلى حساب السيد المسيح، فيغفرها له.

وعندما وصلنا إلى هذه النقطة.. قاطعني أحد الشباب المستمعين بسؤال:

لماذا نعترف للكاهن؟ فالكاهن هو شخص مثلنا.. نريد أن نعترف لله مباشرة.

* إننا نعترف للسيد المسيح في سمع الأب الكاهن.. معك حق إن الكاهن شخص مثلنا.نُعيد القول..

* لكن الكاهن لا ينسى أنه وكيل لأسرار الله، وهذا الوكيل له حق ممارسة هذه الأسرار.

* واعترافنا أمام الكاهن يُعطي الشخص نوع من الخجل وهو يعترف بخطاياه.

* الإنسان يخجل من الكاهن، وفى نفس الوقت يسمع الإرشاد المناسب عن كيفية التغلب على هذه الخطايا التي تسيطر عليه.

* كثيرًا ما يشكو الإنسان بأنه توجد خطية أو بعض الخطايا تسيطر عليه، ولا يستطيع الشخص أن يقلع عنها، لكن بالمناقشة مع أب الاعتراف في كيفية التغلب على هذه الخطايا يمكنه بمساعدة أب اعترافه أن يُبطل هذه الخطايا، وبمتابعة أب الاعتراف لابنه وبمساندته له، وصلواته لابنه يأخذ المُعترف قوة وشجاعة، ويقف مثل الابن الأصغر ويقول: “أقومُ وأذهَبُ إلَى أبي وأقولُ لهُ: يا أبي، أخطأتُ إلَى السماءِ وقُدّامَكَ، ولستُ مُستَحِقًّا بَعدُ أنْ أُدعَى لكَ ابنًا. اِجعَلني كأحَدِ أجراكَ” (لو15: 18-19).

* فالاعتراف يكون لله في سمع الأب الكاهن.. وبعد أخذ الإرشاد المناسب يُصلى لنا الكاهن صلاة التحليل لمغفرة الخطايا التي اعترفنا بها: (… الذي نفخ في وجه تلاميذه الأطهار ورسله المكرمين قائلًا: “مَنْ غفرتم لهم خطاياهم غفرت ومَنْ أمسكتموها عليهم أمسكت”… عن عبدك (فلان) وضعفي المنحنيين برأسهما أمام وجهك المقدس.. ارزقنا رحمتك واقطع عنَّا كل رباطات الخطايا.. إن كنَّا قد أخطأنا إليك في شيء بعِلم أو بغير عِلم أو…. فأنت كصالح ومحب البشر اللهم أنعم لنا بغفران خطايانا.. باركنا.. طهرنا.. حاللنا وحالل كل شعبك…).

إذن فنحن في صلاة التحليل.. نأخذ غفران خطايانا من السيد المسيح نفسه له المجد وليس من الكاهن لكن نسمعه من فم الكاهن لأن هذا السلطان أعطي له.. “مَنْ غَفَرتُمْ خطاياهُ تُغفَرُ لهُ، ومَنْ أمسَكتُمْ خطاياهُ أُمسِكَتْ” (يو20: 23).

سؤال: أنا شاب مش عارف أختار أب اعترافي.. فكيف أختاره؟

لماذا لا تعرف أن تختار أب اعترافك وأنت إنسان ناضج تعرف أن تختار كل شيء، ولكن أساسًا يجب أن تتوافر بعض الشروط المهمة في الأب الكاهن الذي تختاره كأب اعتراف:

* أن تكون أنت ترتاح إلى أسلوبه وشخصيته.

* أن يكون قريبًا منك من المنطقة السكنية إن أمكن، ذلك لكي يسهل أن تتقابل معه باستمرار حسب الظروف المتاحة.

* أن يكون عنده مُتسع من الوقت لكي تجلس معه وتتحاور في كل شيء تريد أخذ إرشاده فيه.

هذه الشروط الثلاثة الأساسية على الأقل لابد أن تتوافر في أب الاعتراف الذي تختاره لكي يسهل عليك أن تبدأ وتستمر.. وفي نفس الوقت تكون أنت ملتزم باستمرار على مقابلته في مواعيد ثابتة حسب ترتيبها بينكما.

سؤال: أنا شابة أعترف بانتظام، ولكنني أريد أن أعرف ما هي حدودي مع أب الاعتراف؟

إن علاقة المعترف مع أب الاعتراف هي علاقة أب وابن أو ابنة.. وطبعًا هذه العلاقة يجب أن تكون علاقة صريحة وواضحة.. أي لا يحجب المُعترف أي شيء في حياته عن أب اعترافه.. يجب أن يأخذ مشورته في كل شيء لكي يأخذ خبرته، ويأخذ إرشاده لأن الكتاب المقدس يقول: “الذين بلا مرشد يسقطون كأوراق الشجر”.

وأيضًا يجب أن أحافظ على وقت أب الاعتراف:

* كثيرين يشتكون ويقولون إن أب اعترافي لا يعطيني وقتًا كافيًا لكي أتكلم في كل شيء أريد أن أتكلم فيه.

* دائمًا أب اعترافي مشغول.. وحينما استفيض في الكلام في إحدى المواضيع أفاجأ بأن أب اعترافي يمسك الصليب ويقف يصلي لي التحليل ويقاطعني في الكلام ويقول: (يكفى هذا.. أنا مشغول).

من الطبيعي أن يتصرف أب اعترافك هذا التصرف، لأنك من الممكن أن تتكلم في حكايات كثيرة بعيدة عن الاعتراف.

فمن الأخطاء الشائعة أن يلتقي المُعترف بأب اعترافه، ويتكلم ساعة أو أكثر عن حكايات غريبة وخطايا آخرين.. دون أن يدرك أنه بعد هذا الوقت الكثير لم يعترف بأي شيء يخصه… فهل أنا ذاهب لأب اعترافي لكي اعترف عن خطاياي أم عن خطايا الآخرين؟!

أيضًا إذا أخذت وقتًا طويلًا من أب اعترافك.. فهل لا يوجد غيرك الذي يريد أن يعترف، ويكون أب الاعتراف عنده مئات المعترفين غيرك؟

من أين يأتي بالوقت الذي يكفي هؤلاء المئات بجانب الصلوات الطقسية المطلوبة منه: (قداسات، جنازات، خطوبات، أكاليل، صلاة حميم، معموديات… بجانب الافتقاد وزيارة المرضى… إلخ.)؟

من أين يكفي هذه الخدمات كلها وقتًا، وكل مُعترف يريد أن يجلس بكامل راحته مع أب اعترافه، ولا يضع في ذهنه أنه يوجد غيره يريد أن يعترف؟

نحن نقترح هنا أن في وقت الاعتراف نخصص الكلام في الخطايا التي وقعنا فيها، ونترك طلب الإرشاد في أي مواضيع أخرى في أي وقت وقت أتقابل معه.. بعد القداس أو بعد اجتماع أو أي وقت فراغ آخر، وأترك أوقات الاعتراف المعروفة والمُعلن عنها لكل المعترفين.. احترامًا لوقت الأب الكاهن وأيضًا لوقت المعترفين الآخرين.

ويجب أن تكون حدودي بيني وبين أب اعترافي كالآتي:

* الاحترام والتوقير.

* والسماع لإرشاده.

* وطلب صلواته باستمرار.