نياحة الانبا إيساك تلميذ أبللو

اليوم العاشر – شهر برمودة

نياحة الانبا إيساك تلميذ أبللو

في مثل هذا اليوم تنيح الأب القديس المجاهد الأنبا ايساك تلميذ الأب الكبير الأنبا أبلوس . زهد هذا القديس العالم منذ صغره . وترهب في برية شيهيت ، وتتلمذ للأنبا أبلوس مدة خمس وعشرين سنة ، أجهد نفسه فيها جهادا أذاب جسمه بقتل الأهواء النفسية ، حتى ملك استقامة العزم ، وأتقن فضيلة الصمت والهدوء أثناء الصلوات والقداسات . وكان من عادته في وقت القداس أنه يظل واقفا مكتوف اليدين حاني الرأس حتى نهاية الصلاة ، ثم يعود إلى قلايته ويغلق بابها عليه ولا يقابل أحدا في ذلك اليوم . ولما سألوه : ” لم لا تكلم من يريد كلامك وقت الصلاة أو القداس ؟ ” أجابهم قائلا : ” للكلام وقت ، وللصلاة وقت ” ولما دنا وقت وفاته اجتمع عنده الآباء الرهبان لينالوا بركته وسألوه : ” لماذا كنت تهرب من الناس ” ؟ فأجابهم ” ما كنت أهرب من الناس بل من الشيطان . لأن الإنسان إذا مسك مصباحا متقدا في الهواء ينطفئ . وهكذا نحن إذا ضاء عقلنا من الصلاة والقداس ثم تشاغلنا بالأحاديث فان عقلنا يظلم ” . ولما أكمل هذا الأب جهاده الصالح تنيح بسلام . صلاته تكون معنا . آمين