Daily word الصلاة الربانية

الصلاة الربانية

بسم الآب والإبن والروح القدس إله واحد آمين

الصلاة الربانية ( 1 )

أبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانـــــــــــــــــا


* الرب هو الذى يعلمنا، فإرادة الرب نفسه أن نناديه بهذا النداء.

* علاقة جديدة، ورابطة من نوع آخر، لم نسمعها فى العهد القديم ” لاأعود أسميكم عبيدا بل أحباء “

* الديانة الوحيدة التى ترفع الإنسان إلى مستوى الإبن.

بين المستوى القديم والجديد 

* مع أن الله خلقنا لنكون أبناء له، ويعبر عن اشتياقاته هذه فى قوله عن آدم ابن الله، وعن حديثه عن أولاد الله ” أولاد شيث ” وبنات الناس ” بنات قايين ” إلا أننا نرى العلاقة السائدة فى العهد القديم وفى أقوى صورها كالآتى : إبراهيم تراب ورماد. وموسى عبدى. وداود الرب راعى. أما نحن فأب.

* هو الأب الوحيد الحقيقى والذى منه تستمد كل أبوة قيمتها.

 

من معانى الآب 

أ ـ الرعاية والإهتمام 

* حتى لو لم يهتم الإبن نفسه باحتياجاته، وهل ينتظر الأب حتى يطلب الإبن احتياجات المدرسة ؟

* الله يهتم بالجميع حتى اسماعيل وهاجر الذى لم يدر بهما أحد فى البرية.

ب ـ الحب 

* فرق بين السيد المسيح والكتبة والفريسيين مع المرأة الممسكة فى ذات الفعل.

* بل وفرق بين الأب والأخ فى مثل الإبن الضال.

ج ـ التأديب 

* تأديب بمحبة، وفرق بين تأديب الأب والإنتقام !

أبانا وعلاقاتنا المختلفة 

أ ـ علاقتنا مع الله 

* هو أب فنحن نحبه، وأى شيء أحب للإبن من الأب.

* ونستطيع أن نقترب إليه ( قصة الإبن والإمبراطور المنتصر )

* إحساسنا بالأبوة وإحساس الطفل الصغير نحو أبيه، كل شيء يحدث يجرى لبابا ” أى الصلاة ” وقول السيد ” إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأطفال.

* الفرق بين الإبن والعبد ” خوف الحب وخوف العقوبة.

ب ـ علاقتنا مع العالم المنظور 

* فالعالم لا يتسم بالعداء لنا مهما كانت الأخطار والآلام، لأنه فى يد الله الأب المحب.

* ونظام هذا العالم هو لتدريبنا وليس لمجرد راحتنا.

ج ـ علاقتنا مع الناس 

* أبوة الله هى أساس أخوة البشر، ولا يمكن أن نتفوه بلقب أبانا بصدق مالم نعلم وندرك أننا إخوة.

* صيغة الجمع فى كل الصلاة، فنحن جزء لا يتجزأ من الكنيسة، تطبق على كل الطلبات وكل الصلوات.

* أثناء الصلاة لا أنسى أحد، فأنا لا أريد أن أدخل الملكوت وحدى ” موسى، وبولس “

د ـ علاقتنا مع أنفسنا 

* مهما كنا فنحن أولاد الملك. وينبغى أن نبرهن أننا أبناء هذا الأب ” جدارتنا لهذه البنوة “

  فعلى الإبن واجبات :

+ صورة الله : أى شكله. حديث الجزية وصورة قيصر، فإذا كنت موضوع هذا السؤال ” لمن هذه الصورة ؟ ” فما هو الجواب ؟

* وقت الغضب والنرفزة، نسمع هذا السؤال. وفى اللبس والماكياج، لمن هذه الصورة ؟

* الرسام ووجه السيد المسيح ووجه يهوذا، حيث الخطية تضع بصماتها على الصورة.

+ الحب 

* هل من يرانى يقول هذا ابن الله ” بهذا يعرفون أنكم تلاميذى…”

+ الإنقياد لروح الله 

* ومعنى هذا طاعة وتسليم كلى لله ” الإبن وأبيه، الحمل والراعى “

 واستطلاع لمشيئة الله، والكتاب المقدس يعطى حساسية روحية تجاه الأمور المعروضة أمامه ليفرز ما يتفق وما لا يتفق مع روح الله.

 

* وتوجد أنواع من الإنقياد 

1 ـ للذكاء والعقل والحكمة الشخصية ( سليمان، سارة، آريوس )

2 ـ للأغلبية ( هارون )

3 ـ للعالم والمادة والمجد ( بلعام، عخان، أبشالوم )

4 ـ للجسد وشهواته ( شمشون، أمنون )

5 ـ للشيطان ( إيزابل، إسرائيل والعجل )

6 ـ للعادة ( موسى والصخرة )  

7 ـ للشكليات والمظاهر ( الكتبة والفريسيين )

8 ـ للكسل والتوانى والإسترخاء.

9 ـ لروح الله ( إبراهيم، موسى، إيليا، نوح، أثناسيوس، بولس )


Tags:

Related Post

صيبة العينصيبة العين

صيبة العين عندما يفاجئ المرض أو التوعك أحد الأطفال نرى أمه تحملنه إلى شيخ أو عجوز من الجيران طلباً للرقية أو ما نسمّيه بالعامية “الرقوة” دفعاً للعين الحاسدة لأن الاعتقاد

ماهى المسيحيةماهى المسيحية

أولا : ماهى المسيحية  هى الإنتساب للسيد المسيح القدوس، فهى الدخول فى حياة القداسة. والمسيحية ليست مجرد موقف عابر بل هى إتجاه كيانى داخلى، ينعكس على الإنسان المسيحى مظهرا وسلوكا

لماذا الصليب ؟لماذا الصليب ؟

لماذا الصليب ؟ لنيافة الانبا موسى ما ضرورة أن يفتدى الله الإنسان الساقط؟ وهل كان لابد من أن يتجسد الله لإنقاذ الإنسان؟ وأكثر من ذلك، هل كان حتمياً أن يصلب؟